عاجل: العلم يكشف عن تاريخ نهاية وباء الكورونا

العشرات من وكالات الأخبار العالمية، تحاول التواصل معها، بعد أن نشرت، الباحثة الإسبانية "أكاسية دي بابيل" تغريدة عبر موقع تويتر "يحل الصيف وينتهي الوباء" مستندة في تغريدتها على بعض الحقائق العلمية، والتي تؤكد أن "الصيف بيجي وبتيجي رزقته معه"، ويحل السلام والوئام ونعيش في عالم خالٍ من الفيروسات.


دي بابيل تنشر البلبلة، وصفتها عناوين الصحف العربية الصادرة يوم الجمعة 3 نيسان 2020. ولعل أصدق من نشر هذا العنوان، صحيفة السبق، التي نالت الشرف العربي الحصري في الحصول على سبق صحافي مع د. دي بابيل، حيث ذكرت الأسباب الرئيسية التي دفعت العلم للتّأكد من أنّ تاريخ نهاية الوباء هو 21.6.20:


1. النظافة من الايمان: المياه قادرة على قتل الفيروسات، غسل اليدين غير كاف، يجب الاستحمام "ثلاث مرات في اليوم قبل الأكل". في الشتاء لا يوجد كهرباء كافية لتسخين المياه، أمّا في الصيف فلا حاجة لكهرباء تسخين المياه، بل إنّنا نستحمّ بالمياه الباردة التي تؤدي لتقلص حجم الأوعية الدموية ممّا يعني تركيز أعلى لكريات الدم البيضاء، الشريكة في مؤسسة "احمِ نفسك للمناعة الشخصية م.ض".


2. الحفاظ على المسافة: في الصيف، يفرز جسم الإنسان مادة تسمى "ابعد عني" وهي مجموعة من الأملاح والسوائل، ذات روائح كريهة. هذه المادة، والمعروفة ب- "عرق" تساهم في الحفاظ على تعليمات وزارة الصحة، والابتعاد عشرات الأمتار.


3. القليل من الحب يطيل عمر الإنسان: في فترة الصيف، وبحسب نتائج الأبحاث، يقل التلامس ويقل تبادل الأحضان والقبلات، والتي يرجح أنها المصدر الأساسي لانتقال العدوى، والدليل على ذلك عدم تسجيل إصابات في الدول التي تفتقر للحب، الدول العربية على سبيل المثال، وارتفاع نسبة الإصابات في المجتمعات التي يملؤها الحب.





خلصت الدراسة ما يلي:


هناك علاقة غير شرعية بين الوباء والشتاء. وهذه النتيجة تعزز الفرضية التي تشير إلى أنّ الصيف يساهم ب: الحفاظ على النظافة والمسافة وعدم التلامس. قتل العدوى يؤكد بالضرورة موت الفيروس والانتصار عليه.


بقلم: #فهد_عبود

249 مشاهدة

تواصل معنا

تابعنا

©2020 by adonistore.com 

اقرأني

كن أول من يعرف 
واشترك في النشرة الإخبارية للحصول على أحدث العروض والمعلومات.